الفتاة المعاقة

كل ما يخص الفتاة المعاقه من كافة جوانب الحياة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الاعلامي المعاق حركياعبدالكريم العنزي مراسل التلفزون الكويتى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفتاة المعاقة
الادارة


عدد الرسائل : 476
تاريخ التسجيل : 07/08/2007

مُساهمةموضوع: الاعلامي المعاق حركياعبدالكريم العنزي مراسل التلفزون الكويتى   الخميس أبريل 08, 2010 8:10 pm

"المعاقون هم كتلة من المشاعر والاحاسيس" عبارة قالها اعلامي المعاق حركيا من دولة الكويت هزت مشاعر المشاركين في مؤتمر عقد بالعاصمة الاردنية عمان مؤخرا لبحث "دور الاعلام في الترويج لقضايا وحقوق الاشخاص ذوو الاعاقة" ، وهي عبارة لا جدال فيها لان المعاق ومهما كانت اعاقته او نوعها بحاجة الى الدعم والمساندة من خلال سن تشريعات واصدار قوانين او تعديل القوانين الحالية لكي تتلاءم مع احتياجات وظروف هؤلاء الذين ليسوا بحاجة للتباكي عليهم، فالمجتمع مطالب بالتخلص من هذه (الثقافة). والمراقب لقضايا وهموم المعاقين في الدول العربية يلاحظ وجود تطور وان كان محدودا في متابعة قضايا وحقوق المعاقين.. ومن خلال لقاءاتي مع عدد من الاعلاميين ذوي الاعاقة وايضا الاعلاميين غير المعاقين وجدت تفاوتا بين هذه الحقوق التي حصل عليها هؤلاء. فعلى سبيل المثال المعاق في دولة الكويت يحظى باهتمام كبير من قبل الدولة والتي توفر له الدعم المادي والمعنوي وتساعده على تعلم مهنة او وظيفة لدرجة ان الناس من غير المعاقين يتمنون بان يصبحوا معاقين، كما قال الزميل الكويتي عبد الكريم العنزي مراسل التلفزيون الكويتي والذي يعاني من الاعاقة منذ ولادته. وفي الاردن تحسنت اوضاع المعاقين مقارنة بالاوضاع التي عاشوها خلال السنوات الماضية وذلك بعد تعديل القوانين والتشريعات لصالحهم، اذ مرت هذه التعديلات بعدة مراحل كما قال احد المسؤولين في المجلس الاعلى لشؤون الاشخاص ذوي الاعاقة في الاردن، وهي اعلى مؤسسة تعنى بشؤون المعاقين، مشيرا الى الانتخابات النيابية هذا العام كانت خير شاهد على مدى الاهتمام بالمعاقين. فقد وفرت لهم مرافقين للذهاب الى مراكز الاقتراع للادلاء باصواتهم بشكل حر وكذلك وفرت لهم كافة الوسائل التي يحتاجونها مما ادى الى زيادة عدد المعاقين الذين شاركوا في العملية الانتخابية هذه المرة. اما منظمة العمل الدولية – المكتب الاقليمي لجامعة الدول العربية التي نظمت المؤتمر فتعتبر ان استبعاد الاشخاص ذوي الاعاقة من سوق العمل لا تنعكس سلبياته على الاشخاص المعاقين فحسب، بل انه يقود الى حرمان الاقتصاديات الوطنية من المشاركة الفاعلة والممكنة للاشخاص المعوقين في دعم اقتصاديات بلادهم، مشيرة الى ان تقديرات البنك الدولي لتلك الخسائر على مستوى العالم بما يزيد عن 1,5 تريليون دولار سنويا. ان الترويج الايجابي لحقوق المعاقين مطلب شرعي ودور الاعلام في ذلك حيوي وهام لكنه لا يتحمل لوحدة المسوؤلية بل هناك عدد من الجهات والمؤسسات المطالبة بذلك واهمها الدول والجمعيات والمؤسسات التي تعنى بشؤون الاعاقة وكذلك ارباب العمل بحاجة الى حث من اجل توفير اماكن عمل للاشخاص ذوي الاعاقة تناسب اوضاعهم الصحية وغيرها. فهولاء لديهم طاقات هائلة وقادرة على الابداع ان وجدوا من يدعمهم ويساندهم، وكما قال احد الاعلاميين اليمنيين واستاذ كلية الاداب في جامعة صنعاء الدكتور محمد صالح وهو بالمناسبة انسان كفيف ويعمل ايضا مذيعا في احدى الاذاعات اليمنية "انني استغرب من نظرة المجتمع لنا اصحاب الاعاقة حتى المصطلح الذي يطلقونه علينا يمس بكرامتنا كقول: المعاقين او ذوي الاحتياجات الخاصة او اشخاص غير عاديين، ففي بعض الدول هؤلاء المعاقون يشغلون مناصب عليا في الدول فعلى سبيل المثال في كينا يوجد وزير كفيف وفي تونس يوجد نائب معاق في البرلمان التونسي وغير ذلك". وفي السعودية يعاني المعاق من عدم انصافه على الرغم من محاولة الدولة تحسين اوضاعه كما قال الدكتور محمد بن حمود الطريقي رئيس مجلس ابحاث الشرق الاوسط. ان وسائل الاعلام المختلفة بحاجة الى نشر مفهوم المسوؤلية الاجتماعية تجاه هؤلاء الاشخاص ونشر صورة ايجابية عنهم وكذلك الدول مطالبة ايضا بدمج المعاق في برامجها التنموية ودمج قضايا الوعي الاجتماعي تجاه المعاق في المناهج المدرسية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاعلامي المعاق حركياعبدالكريم العنزي مراسل التلفزون الكويتى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفتاة المعاقة :: ¯`·.·••·.·°¯`·.·• الــــمــنـتـديـــات الـخــــاصـــــــــــــه •·.·°¯`·.·••·.·°¯ :: أفــــــــــتــــــح قــــــلـــــــــــبــــك-
انتقل الى: